b_100_73_16777215_01_images_image_D4(2).png

 

الجراد نوع من الحشرات واسمه العلمي Locusta ويوجد آلاف الأنواع منه في العالم وهو من الحشرات الآكلة للنباتات ويتراوح طول الجرادة البالغة حوالي 10 سم وتتكون من رأس وصدر وبطن «مقسم إلى العديد من القطع» وستة ارجل ويستطيع القفز إلى مسافات طويلة.
وتضع أنثى الجراد البيض في حفر تحت سطح الأرض بالرغم من ان الإنسان يحب أكل الجراد ويتلذذ بطعمه ولذلك دائما تنشر تحذيرات صحية تنهى عن تناول الجراد وخاصة ان أغلب بلاد العالم وحكوماتها ترش الجراد بالمواد الكيميائية القاتلة. الجراد طعمه محبب للطيور والفئران والحشرات الأخرى مثل العناكب. وهو غني بالبروتينات ويصل إلى 60 % ودهون 20 % وعناصر معدينة مثل المنجنيز والصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والحديد والزنك والماغنسيوم. وتستنفر كثير من الدول عند غزو الجراد ففي المملكة العربية السعودية تنطلق طائرات جوية للتحليق فوق المناطق المصابة بالجراد لرش المزارع عدة أيام حتى تتأكد من موت الجراد وكذلك الأطوار الأخرى من مراحل نمو الجراد. وقد أهاب المسؤولون أصحاب المناحل والمواشي بضرورة الابتعاد عن مواقع الرش والمناطق المجاورة لها وعادة يوجد رش جوي بالاضافة إلى رش الأرض المساند. ويتباشر كثير من السعوديون بالجراد لجمعه بكميات كثيرة اما لتناوله أو بيعه ويلقى الجراد المشوي ترحيبا وفرحة كبيرة عند تناوله حيث يمتد على موائد المواطنين ويعتبرونه سبباً في علاج كثير من الأمراض ويقرون بفوائده الغذائية العديدة. وتسعى وزارة الزراعة لمحاربة غزو موجات الجراد الربيعية في فصل الربيع وموجات الجراد الشتوية والتي تصل في فصل الشتاء وذلك خوفاً على المحاصيل الزراعية والتي يؤدي خروج الجراد بأسراب قد يصل طولها من 3 الى 5 كيلومترات الى التهام مئات الاطنان من الخضار والزهور والثمار والأوراق والبذور والبراعم فهذا الكم الهائل من الجراد لا يترك شيئا من المحاصيل الزراعية إلا التهمه والخاسر المزارع والمستهلك والذي يصل تأثيره إلى الاقتصاد والمال والصحة.
هذه الهجمات الضخمة والعنيفة والضارة من قبل أسراب الجراد جعلت العديد من الدول العالمية تستنفر وتتجمع للقضاء على هذا الهجوم فمثلاً السعودية والسودان واليمن ومصر واريتريا هذه الدول درست كيف تقضي على هجمات الجراد وذلك باستخدام الطائرات في انواع عديدة من المبيدات رش لها دور كبير في القضاء على مئات الآلاف من الجراد وهذه المبيدات كذلك يصل اثرها الضار على المنتوجات الزراعية من خضروات وثمار وزهور وفواكه وغيرها فعند رش هذه الخضروات والحبوب والثمار وكذلك تناول الجراد المرشوش بالمواد الكيميائية والتي تقتل الجراد يصل الضرر والخطورة من المواد الكيميائية التي لها تأثير خطير على صحة الإنسان فهي تؤثر على الرئتين والكبد والكلى وتؤثر على الأجنة عند النساء الحوامل ويجب ان يعلم الجميع ان طبخ الجراد أو الخضروات أو الورقيات والحبوب لا يلغي ولا يقلل مفعول المواد الكيميائية للمبيدات بل يزيدها ضررا وخطورة على صحة الإنسان وتتزايد معاناة المزارعين من وصول وهجوم الجراد على مزارعهم اثر الخسائر الكبيرة التي يتكبدونها من تلف للمحاصيل حيث لا يبقى الجراد شيئاً من منتوجاتهم الزراعية مما يعد «كارثة» حيث بلغت الخسائر عدة مليارات من الريالات وهذه الخسائر ستؤثر على الاقتصاد الوطني وستضاعف مشكلة البطالة لدى المزارعين والعاملين بالزراعة ولها دور فعال في الأمن الغذائي. والسعوديون شغوفون بأكل الجراد منذ القدم ويقولون ان الجراد اكله صحي لانه لا يأكل إلا الخضروات والورقيات والحبوب وهذا قديماً قبل ان يظهر رشه بالمبيدات والسموم الفتاكة وقد استخدم حامض الزرنيخ للقضاء على الجراد والزرنيخ مادة سامة وخطيرة وقد اكلت الجمال من هذه المناطق المرشوشة بالزرنيخ فماتت لسميته. ان الحشود المليونية من الجراد اصبحت تهدد الأمن الغذائي لكثير من دول العالم مثل افريقيا واليمن والسعودية وايران والعراق وشمال سيناء. ان الانتشار الكثيف والواسع للجراد ألحق دماراً وخسارة عظيمة للمحاصيل الزراعية مما اثر على سلة الغذاء الوطني والعالمي وهذه الحشود المليونية من الجراد مدمرة للبشر حيث ان المناطق التي تمر بها ستتضرر وسيحصل بها مجاعة تؤدي إلى فقر هذه المناطق لان هذه الحشود يمكن ان تدمر 200 مليون كيلو غرام من المحاصيل الزراعية وهذه كافية لحدوث مجاعة بالعديد من دول افريقيا وهذا الكم الهائل من الجراد كاف ليحدث الجوع لـ«50 %» من السكان.  ومن وقت لآخر تحذر منظمة الأغذية والزراعة العالمية «فاو» دول افريقية مثل السودان أو مصر أو ليبيا من غزو اسراب الجراد والتي قد تصل إلى السودان ومنها إلى اليمن والسعودية. ومن طرق القضاء على الجراد عمل طعم سام ينشر بين الزراعات.

أضرار الجراد
يسبب الجراد اضراراً خطيرة كالآتي:
• التهام كميات عالية من المنتوجات النباتية من قبل الجرادة غير الناضجة.
• الحوريات وهي الجراد الصغير تسبب حوالي 10 % من اضرار المزارع الخضراء.
• الاسراب غير الناضجة تسبب 50 % من الأضرار للمزارع.
• الاسراب غير الناضجة جنسيا من الجراد تسبب 20 % من الأضرار للنبات.
ولتفادي هذه الاضرار الخطيرة على النبات والمزارع نقوم برش الحوريات صباحاً بأحد المبيدات الفعالة وكذلك نقوم بعمل حواجز أحزمة على الاعمار المتقدمة من الحوريات في حالة الأراضي الزراعية نقوم بعمل طعم وينشر بين الزراعات ورش بمبيدات مستحلبة.
في حالة الجراد المكتمل وهذا يطير طول النهار ويستريح قرب غروب الشمس فنقوم برشه أثناء الراحة في اماكن تواجده. ولنحافظ على البيئة لا نستخدم الكفرات المشتعلة أو الأخشاب القديمة المشتعلة وخروج الدخان الكثيف لطرد الجراد لان هذا يلوث البيئة وتسبب الادخنة السموم للرئتين اثناء انتقالها عن طريق الهواء والمزارع عليه التثقف علمياً لطرق رش الجراد.
احتياطات السلامة للإنسان والبيئة
عادة المبيدات المستعملة قاتلة لذلك يجب الحذر عند استخدامها وعند المناطق التي ترش حولها.
الاحتياطات لاستعمال المبيدات كالآتي:
يجب وضع المبيدات في مكان بارد ومرصوصة بنظام. وتنقل في سيارات خاصة بعيداً عن العمال. أي سيارات مغلقة لوحدها مع عدم نقل الأغذية والخضروات والأطعمة معها. استخدام الأجهزة الخاصة بالنقل والتحميل والتنزيل لهذه المبيدات. تنظيف وسائل النقل بعد التفريغ وكذلك تنظيف المخازن. لبس قفازات واستخدام الكمامات اثناء رش أو نقل المبيدات واستخدام ملابس خاصة. عدم تناول الطعام أو الشرب أو التدخين اثناء الرش والاغتسال بعد الرش مباشرة وتغيير الملابس. التخلص من العبوات الفارغة في مكان آمن. عدم استخدام العبوات الفارغة بعد فراغها.

أضف تعليق


كود امني
تحديث