b_100_67_16777215_01_images_image_Mn1.pngيصفها الأوروبيون بمدينة العجائب المنسية حيث لم تسلط عليها أضواء الباحثين المختصين بما يكفي ولم تُسبر أغوارها بعد. انها مدينة صخور بيلوغرادتشي الطبيعية الرهيبة في بلغاريا التي تكاد تقارب أسطورة حضارة «المايا» بالمكسيك. هذه المدينة التي تتشكل على هيئة أخدود صخري يبلغ طوله 30 كم وعرضه 6-7 كم. 

استغرقت رحلتنا اليها ما يقارب 3 ساعات حتى وصلنا اليها. رؤية الصخور الرهيبة جعلتنا ننسى جمال الطرق صخور عظيمة على مد البصر وأشكال غريبة ومختلفة تطلق لخيالك العنان نحو كل الأساطير.

وصلنا إلى المدينة التي تقع في الطريق بين صوفيا وفارنا وهو-بالمناسبة- الطريق الذي سلكه المسلمون في استكمال فتح بلغاريا وشمال أوروبا.

 تقول لنا مديرة الموقع «الينا متركافوف»: «لهذه المدينة قصة عجيبة الروايات تتعدد ومنها أن هناك نيزكاً ضرب المنطقة وشكل تلك الصخور.ومنها أساطير محلية دينية ومنها أيضاً أسطورة ارتباط بين رجل وامرأة فشل زواجهما روايات عديدة ولكن أكثرها موثوقيةً هو ما دوَّنه المسلمون عن الصخور حيث ذكروا أنها مدينة الجن والأشكال نظراً لهيئتها الموجودة كما ترونها».

 وتستطرد: «المسلمون ربما سكنوا هذه المدينة وأقاموا فيها معسكراتهم العسكرية نظراً لشدة الانحدار وارتفاعها. نعرف عادة أن المسلمين لا يقومون بدور في هذا التشكيل بل تركوها كما هي جغرافيا هي صياغة الطبيعة لأكثر من 200 مليون سنة».

 سألنا عن اللون الأحمر المتماهي في الصخور قالت: «هذا اللون علمياً يحدث اذا وجد أكسيد الحديد تقترب من بعض الصخور وتقول: «هنا ترى ما يشبه القرود وهي واقفة وهناك صخور تشبه تمثال أبو الهول الفرعوني وثالثاً لديناصور أيضاً هناك تكوينات متنوعة الأشكال متفاوتة الأحجام يصل ارتفاعها إلى ما يزيد على 100 متر.

 وتضيف: «المنطقة عبارة عن مجمعات متناثرة أولى المجموعات ضمن المجمع الصخري تقع على مقربة من مدينة بيلوغرادتشيك وهنا نطلق أسماء على تلك الصخور مثل «الفارس» و«السيدة العذراء» و«الدرويش» و«آدم وحواء» و«حبات الفطر» و«الأسد» و«الدبّ» و«القصر» و«الصبي» «راعي الغنم».

 وعن بعض الأحداث الهامة تضيف: «هناك قصة عن فكرة لأغراض دفاعية اتخذها العثمانيون في الأخدود الصخري والمرتبطة بهاويات عميقة وهو ما يسمى بـ«التوأمين» والذي وجدت فيه تحصينات عسكرية للأتراك. ومن قبلهم استخدمها البيزنطيون والرومان كاستحكامات دفاعية طبيعية. العثمانيون بنوا في الماضي 100 درجة للصعود والهبوط ولا تزال بعضها قائمة إلى يومنا هذا بالاضافة إلى ما بقي قائماً من مبانٍ وأسوار وكسر آجرّ وفخاريات وهناك أيضاً على الضفة الأخرى من الموقع الصخري مجموعة أخرى محاطة بصخور عجيبة الأشكال منها ما أخذ شكل أبي الهول أو رؤوس القردة أو المومياوات أو المآذن أو التنينات ذات الأجنحة وغيرها وأمامك على ارتفاع 100 متر تقع مجموعة أخرى تشمل صخور ما يحيط بـ«القلعة اللاتينية» ومغارة «ليبيناشكا» التي دخلها العثمانيون ابان الفتح الإسلامي».

 ووصولاً إلى حصن بيلوغرادتشيك حيث استخدمه العثمانيون في فتوحاتهم ومن بعدهم استخدمه الروس والبلغار. تقول: «هناك أكبر حصون أوروبا وهو معلم طبيعي آخر عبارة عن مغارة «ماغورا» التي تعد من أكبر وأجمل المغارات في البلاد. وبلا شك فهذه المجموعة الصخرية العجيبة هي السبب في ترشيح مدينة «بيلوغرادتشي» لمسابقة «عجائب الدنيا السبع الجديدة» نجحت في الوصول لاحدى المراتب الأولى وإنْ لم تفز».

أضف تعليق


كود امني
تحديث