b_100_75_16777215_01_images_image_E2(1).jpg

قالت مصادر لـ«الشاهد» إن اسعار الأسماك زادت بشكل قياسي خلال فترة الصيف مقارنة بذات الفترة من العام الماضي خاصة بعد دخول كميات جديدة للسوق ومنها سمك الزبيدي الذي وصل سعر الكيلو من 14 إلى 15 ديناراً.

واستغرب مستهلكون تلك الزيادة القياسية لأسعار الأسماك دون تحديد سعر معين من قبل الجهات المختصة ما جعل أصحاب البسطات يتحكمون بتحديد القيمة، مشيرين الى أن الاسعار «ولعت نار» دون وجود رقابة حقيقية تكبح جماح الغلاء.

وبات المستهلكون يلجأون الى شراء الأسماك المستوردة نظراً لسعرها الأقل مقارنة بالأسعار المحلية والتي تزيد على المستوردة بمقدار الضعف، وسجل سعر الزبيدي المستورد نحو 7.5 دنانير كويتية اما الهامور المحلي فوصل سعر الكيلو إلى 5 دنانير، فيما بلغ سعر نظيره المستورد 3 دنانير ونصف الدينار.

وبينت الأسعار التي رصدتها وزارة التجارة والصناعة ان كيلو البالول وصل الى 6 دنانير للمحلي بينما وصل سعر المستورد الى 3.5 للكيلو، وبلغ سعر السبيطي للكيلو نحو 6.5 دنانير فيما ثبت سعر القبقب الى 2.5 دينار اما سعر الروبيان الجامبو فقد وصل الى 4.5 دنانير للحجم الكبير اما المستورد المستزرع  فقد بلغ سعره 2.5 للكيلو وضجت وسائل التواصل الاجتماعي في التعليق على اسعار الزبيدي حيث علق احدهم قائلاً ان اسعار الزبيدي تصل الى اسعار برميل النفط، فيما قال آخر ان اسعار الزبيدي يصل الى سعر الذهب عيار 22 غراماً، فيما علق الاخير ان سعر الزبيدي يصل الى قيمة سعر تذكرة كويت دبي كويت، مطالبين باللجوء إلى أنواع أخرى من الاسماك مثل السمك التركي والذي تنخفض قيمته عن السمك المحلي.

أضف تعليق


كود امني
تحديث