D3(1).jpg

يفضل كثيرون توثيق رحلاتهم الخارجية عبر سناب شات أو انستغرام اذ يقوم  «عشاق السفر»  بتصوير رحلاتهم من المطار إلى زيارتهم للأماكن الترفيهية والذين يسلطون الضوء على طبيعة الدول التي يقومون بزيارتها عبر «سناب شات» و«إنستغرام لايف» بالصوت والصورة لتلك الأماكن الجميلة التي تناسب العائلات أو الشباب بأسعار مناسبة وإقامة ممتعة ومناظر جذابة لدول جديدة لم يسمع عنها البعض.

من يقترب من مهند بن جمعوه يكتشف أنه من عشاق السفر فقد استطاع أن يسافر إلى 90 دولة حيث صال وجال في مشارق الأرض ومغاربها فهو من عشق السفر منذ فترة طويلة لكن كل رحلاته يوثقها عن طريق سناب شات ليعيش متابعوه لحظة بلحظة في تنقلاته للمناطق التي يزورها مسلطاً الضوء على جميع الجوانب من حيث التسوق والأماكن الطبيعية والساحات ووسائل النقل.

ويقول مهند: «قبل الشروع في السفر من أهم ما أقوم به البحث في جوجل عن المناطق التي سأزورها للتعرف على أهم ما تتميز به هذه الدولة لكن الجميل في الأمر أني أركز على الأماكن الجديدة لكل تلك الدول حيث لم تطأ قدم أحد فيها.

ويضيف: حب المغامرة والتعرف عن قرب على تلك المناطق واكتشافها هو ما يدفعني للسفر بالإضافة إلى أن أغلب متابعي عبر حسابي في سناب من الشباب والعائلات وكل يبحث عن مطلبه.. وأعتبر السفر ثقافة بالنسبة لي فمن خلال زيارتي لتلك الدول أتعرف على الكثير من العادات والتقاليد والأماكن التاريخية والأثرية بالإضافة إلى مراكز التسوق التي تعد مطلب الكثير من العائلات والفنادق والمناطق السياحية ووسائل النقل التي يفضل البعض أن تكون بالسيارة أو بالقطار مبيناً من خلال ذلك سلبيات وإيجابيات وسائل النقل.. وفي بادئ الأمر كانت سفراتي من باب الهواية لكن الآن أصبحت متخصصاً بالبحث عما يناسب متابعي موضحاً لهم كل التفاصيل التي تتعلق بتلك الدول التي أزورها مشيراً إلى أنه بصدد زيارة دول غريبة لم يسمع عنها الكثير لتسليط الضوء على طبيعتها وسكانها مثل «مدينة الشمس».

«جمهورية لاتفيا» من الأماكن الجميلة في العالم تقع في منطقة بحر البلطيق في أوروبا ويحدها من الشمال إستونيا وإلى الجنوب ليتوانيا وإلى الجنوب الشرقي روسيا البيضاء وتشترك بحدود بحرية إلى الغرب مع السويد وما يميز هذه المنطقة أن بها مدينة أسسها مليونير بنى فيها مئة منزل وكل واحد يحتوي على نهر وبحيرة وغابة وأصبحت اليوم مزاراً سياحياً مهماً على أكثر من 3 آلاف هكتار.

 

بيتزا إيطالية

تنوع الثقافات والحضارة الرومانية بجانب الطبيعة الخلابة هو ما دفع فارس الطويل لزيارة إيطاليا عدة مرات بالإضافة إلى دول أخرى فهو من خلال حسابه في سناب شات يقدم لمتابعيه شرحاً وافياً وكافياً عن مدينة البيتزا والباستا باعتبارها من الدول الأكثر زيارة في العالم لما تتمتع به من السواحل الجميلة والشواطئ والجبال والآثار القديمة التي لا تقدر بثمن لا سيما معالمها التاريخية العريقة من الحضارة اليونانية والحضارة الرومانية.

ويقول: «حبي لمدينة البندقية» إيطاليا «وتنوع المدن فيها والممرات والقنوات الفضائية والمباني المعمارية التاريخية والقصور الجميلة هو ما دفعني إلى تسليط الضوء عليها حيث يمكن لكل من يتابعني عبر سناب شات التعرف عن قرب على هذه المنطقة الساحرة التي تضم برج بيزا المائل المشهور إحدى عجائب الدنيا بالإضافة إلى مدرج الكولوسيوم وهو المدرج الروماني العملاق الذي كانت تخصص ساحته لمعارك قتال المصارعين ويمكنك أيضاً مشاهدة نافورة تريفي وهي أشهر وأكبر نافورة في روما والعالم وتقول الأسطورة إن الذي يقوم برمي عملة معدنية في ماء النافورة سيأتي عليه اليوم الذي يعود فيه إلى روما مرة أخرى.

وأضاف: ما يميز تغطياتي في السناب أنها تكون موثقة بالصوت والصورة حيث يمكن للجميع التعرف على أجمل الأماكن السياحية في إيطاليا بالإضافة إلى طرق المواصلات ووسائل النقل مع التركيز على الأماكن الترفيهية ومراكز التسوق التي تبحث عنها الكثير من العائلات بجانب «الكافيهات» التي لا يستغني الشباب عن زيارتها مبيناً: «من خلال زياراتي الكثيرة لإيطاليا أجيد اللغة الإيطالية بطلاقة.

ويضيف: في كل سفرياتي أركز دائماً على وسائل التنقل لكل من يزور إيطاليا سواء من العائلات أو الشباب والتي تعتبر من أهم الأمور التي يبحث عنها الجميع للتمتع بتلك الدولة السياحية مع توضيح أسعار وكيفية التنقل وتوضيح سلبيات وإيجابيات كل وسيلة نقل عن الأخرى.

ويقول: «بعض الشباب بات اليوم يفضل التنقل عبر السيارة من باب الاعتماد على النفس واكتشاف الكثير من المناطق السياحية الإيطالية وما هو الوقت المناسب لتأجير تلك السيارة وأسعارها أما البعض الآخر فيجد القطار هو الأفضل لاختصار المسافة وقلة التكلفة ولكن ما يعيب «القطار» الازدحام وهو ما لا يناسب العائلات.

60 دولة منذ كان عمره 16 عاماً وهو يعشق السفر حيث كانت البرامج التلفزيونية التي تسلط الضوء على المناطق السياحية الجميلة متعته المفضلة حتى هذه اللحظة ونتيجة لذلك وجد فيصل الشحي الطالب الجامعي في السنة الثانية تخصص إعلام في الجامعة الكندية في أم القيوين نفسه قد زار 60 دولة.

ويقول: السفر بالنسبة لي هو كسب ثقافات والتعرف على البلدان من جميع الجوانب أجوب في أراضيها وأنهل من سياحتها فثقافة البلدان في نظري متنوعة ومتعددة تثري المعارف وتعزز لدي حب التطلع وهي ثقافة جميلة وقليل من يدرك ذلك أو يحاول أن يثري رصيده المعرفي والسياحي بتلك الثقافات المتعدّدة لجميع البلدان هذه الثقافة التي تحدثت عنها هي ثقافتي في السفر وهي زادي في ترحالي وليست الثقافة بالنسبة لي ارتياد أفخر المطاعم والجلوس على المقاهي فهذه حاجة ثانوية لا أعيرها اهتماماً وإنما باكتساب الثقافات المتنوعة واكتشاف أجمل البلدان.

ويضيف: «تعايشت مع ثقافات مختلفة للكثير من الدول مثل بلغاريا وإسكندنافيا وروسيا وأفغانستان حتى استطعت حضور مباراة السوبر في النرويج فسفراتي لا تقتصر على السياحة فقط إنما من باب نقل الحدث الرياضي الذي يتابعه الجميع أيضاً فمن خلال تلك الزيارة نقلت لكل متابعي مباراة السوبر بالصوت والصورة مما أسعد ذلك كل متابعيَّ عبر سناب شات.

وأيضاً من الدول التي زرتها كوريا حيث يعتقد أنها ليست سوى دولة ثقافية واقتصادية وسياسية لكن من يزر مدينة سيؤول فسيجد أنها تضم الكثير من الأماكن السياحية الجميلة مثل برج سيؤول الذي يبلغ ارتفاعه 237 متراً على جبل نامسان يمثل البرج هدوءاً للسائحين المحليين والأجانب بالإضافة إلى «قصر جيونجبوكجونج» الذي يضم تاريخ وثقافة كوريا الجنوبية. أما لوت ورلد فهو المكان الذي تحبه العائلات وهو أكبر مدينة ملاه مغلقة في العالم. إلى جانب ذلك أصبحت كوريا اليوم مكاناً مناسباً لشهر العسل للعرسان.

ويتابع: خلال سفري كثيراً ما أسلط الضوء على الأماكن السياحية وكلمات الترحيب لكل دولة بالإضافة إلى وسائل التنقل كما لا أغفل الجانب التسوقي وأهم المحلات التجارية بجانب «الكافيهات» المشهورة موضحاً بالشرح المفصل لكل ما يحتاجه المسافر أو من ينوي السفر لهذه الدول مع توضيح الأسعار والأكلات والأماكن التي تناسب العائلات أو الشباب.

 

العشق الأول

سلطان الكندي.. يعتبر السفر عشقه الأول حيث استطاع برفقة صديقه «مهند بن جمعوه» زيارة 20 دولة حتى الآن تنوعت ما بين الدول الأوروبية ذات السحر الخلاب في مناظرها الطبيعية والتي تمتاز بالمناخ الجميل والأماكن الترفيهية والمناطق الجذابة للعائلات والشباب.

ويقول «من الدول الجميلة التي زرتها آيسلندا فالحديث يتوقف هنا فهي تعرف بأرض المغامرات لطبيعتها الخلابة ومشاهدها التي لا تصدق والتي جذبت ملايين السائحين لها حيث تناسب الأسر ليعيشوا سيلاً من الاستمتاع والترفيه بداية من غروب الشمس وحتى مشاهدة الحيتان.

وأضاف: «من الدول التي ما زالت راسخة في ذهني روسيا التي تتمتع بعوامل جذب طبيعية خلابة بما في ذلك البحيرات الساحرة والجبال الشاهقة والمحميات الطبيعية والمنتجعات السياحية البيئية وتكفي تلك الزيارة لتجعل السياح يقضون فيها أسابيع لاكتشاف جمال روسيا وما بها من كنوز سياحية دفينة تناسب الكثير من عشاق السفر.

ويتابع: توثيقي لتلك المغامرات والسفرات عبر سناب شات مع إضافة الكثير من المعلومات عن هذه الدول دفع المتابعين للتواصل معي على الخاص للاستفسار عن حالة الجو وطريقة التنقل وأهم الفنادق والأماكن السياحية.