b_100_50_16777215_01_images_image_MA3.pngهو معلم معماري وثقافي كويتي بارز، ويقع في قلب مدينة الكويت، بجوار قصر السلام بين شارعي الخليج العربي وجمال عبدالناصر. ويتكون المبنى الذي استغرق تصميمه وإنجازه 22 شهرا، على مجموعة من الأشكال الهندسية المركبة والمستوحاة من العمارة الإسلامية، حيث تتواجد 4 مبان ضخمة مبعثرة على شكل الجواهر المبعثرة.

 ويضم المبنى 3 مسارح و3 قاعات للحفلات الموسيقية والمؤتمرات والمعارض ومركزا للوثائق التاريخية. وشُيد على مساحة تقدر بـ214 ألف متر مربع، وبتكلفة قدرت بنحو 235 مليون دينار كويتي، أي ما يقارب 775 مليون دولار أميركي.

ويهدف مركز الشيخ جابر الاحمد الثقافي الى تسليط الضوء على الفنون المسرحية والى خلق عالم مسرحي داخل مساحات خضراء فسيحة وسيشكل جنبا الى جنب مع مركز الشيخ عبدالله السالم مركزا وطنيا للثقافة بالكويت. صدر قرار إنشاء المركز في عام 2015.

وفي يوم 31 أكتوبر 2016 تم افتتاحه في الكويت بحضور أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح. في مراسم شهدت مجموعة من الفقرات الفنية قدمها عبدالحسين عبدالرضا وسعد الفرج وسعاد عبدالله وحياة الفهد، ومجموعة من الفواصل الغنائية لفنانين كويتيين مثل عبدالله الرويشد ونوال الكويتية ونبيل شعيل، دمجت الموسيقى التراثية الكويتية الأصيلة بالموسيقى الكلاسيكية، وغيرها من الفقرات الاستعراضية والتمثيلية متنوعة. وكان أبرز تلك الفقرات هي فقرة الأوبرا العالمية والتي قدمها المغنى الإيطالي الشهير أندريا بوتشيلي، حيث قدم رائعتي رومانتيكي الروسي تشايكوفسكي «كسارة البندق» و«بحيرة البجع».

أضف تعليق


كود امني
تحديث