b_100_68_16777215_01_images_image_L3(4).pngتعد المدرسة المباركية أول مدرسة نظامية بتاريخ الكويت، حيث تم افتتاحها في 22  من شهر ديسمبر عام 1911، وسميت هذه المدرسة بهذا الاسم نسبة إلى الشيخ مبارك الصباح، أما عن أول مدير لها هو الشيخ يوسف بن عيسى القناعي، والذي استطاع أن يحدث نهضة علمية جيدة من خلالها، والجدير بالذكر أن هذه المدرسة  تم تأسيسها بشكل مبدئي وهي تعتمد على مساهمات المواطنين من تبرعات، هذا بالإضافة إلى بعض الرسوم القليلة لتسجيل الطلاب، واستمرت على هذا الحال لفترة من الزمن، حتى قام مجلس المعارف آنذاك وهو وزارة التربية حالياً بضمها اليه بشكل رسمي وذلك عام 1936، ومنذ ذلك التاريخ، أصبحت هذه المدرسة تخضع لإدارة الحكومة الكويتية آنذاك، واستمر التعليم  والتدريس بداخل هذه المدرسة حتى عام 1985، ومنذ ذلك الحين، تم استخدم مبنى هذه المدرسة لإنشاء المكتبة المركزية في الكويت.

وأثناء هذه الفترة، مر التعليم بداخل المدرسة المباركية بمرحلتين، المرحلة الأولى منها تمثلت في الفترة التي تسبق التعليم النظامي وخلال هذه المرحلة كان التعليم يعتمد بشكل أساسي على الكتاتيب  والمساجد وغيرها، أما عن المرحلة الثانية فقد تمثلت في المدارس النظامية، والجدير بالذكر أن أولى هذه المدارس النظامية بداخل الكويت يرجع  إلى عام 1911  ، حيث تم انشاء  أول مدرسة نظامية بداخل الكويت  وهي المدرسة المباركية لتكون النواة الأولى التي يبنى على أساسها العملية التعليمية  في الكويت، وبعد إنشاء المدرسة المباركية تم تطوير العلمية التعليمية  بشكل ملحوظ  وانتشرت المدارس في جميع مناطق ومدن الكويت، وفي عام 1966 تم تتويج هذا التطور الهائل على مدار السنوات الماضية بتأسيس جامعة الكويت.

جدير بالذكر أن مدرسة المباركية بمجرد افتتاحها استطاعت أن تضم عدد 254 طالبا  وتوالى استقبال الطلاب الجدد بشكل سريع، حيث بلغ عدد طلابها خلال السنوات الخمس الأولى من افتتاحها نحو 341 طالبا، توالت انتصارات التعليم منذ ذلك الوقت بفضل هذه المدرسة التي تعد الشرارة الاولى لتأسيس العملية التعليمة بداخل الكويت، ويذكر أن هناك عددا من الشخصيات العامة التي تعلمت ودرست بداخل هذه المدرسة، ومن أشهر هذه الشخصيات  والتي تحمل الجنسية الكويتية منهم هو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، هذا بالإضافة إلى أمير البلاد المغفور له بإذن الله الشيخ جابر الاحمد و العالم الفلكي  الشهير صالح العجيري صاحب مرصد العجيري، فضلاً عن أحمد البشر الرومي والشاعر  فهد العسكر، ومحمد مساعد الصالح وغيرهم الذين كان لهم بصمة مشرفة في تاريخ الكويت الحديث .

ويصادف في هذا العام وبمرور 100 عام على التعليم النظامي في الكويت تم افتتاح متحف في المدرسة المباركية ليوثق تاريخ التعليم في الكويت، ويحتوي هذا المتحف على مجموعة من الصور والمجسمات وقاعات لعرض الأفلام الوثائقية حول تاريخ التعليم في الكويت، وتقع المدرسة المباركية  بمدينة الكويت، كما تفتح ابوابها لزوارها من الاثنين الى السبت من 9-12 ظهراً ومن 5 – 9 مساءً ويوم الجمعة الفتره المسائية فقط كما أن الدخول مجاني لمتحف المدرسة.

Comments are now closed for this entry