b_100_56_16777215_01_images_image_e1(4).pngالنقود هي عيّنات مصنوعة من الورق أو المعادن، وتختلف قيمتها وفئتها النقدية حسب الدولة التابعة لها، لذلك فلكلّ دولة من دول العالم عملة نقديّة خاصّة بها، تعتبر جزءاً من ثقافتها، وهويّتها الشخصيّة. كانت الحضارات السابقة، تعتمد أسلوب مبادلة السّلع «المقايضة»، ولكنّها لم تنجح في أغلب الأحيان، وذلك في حال كانت قيمة إحدى السّلعتين أعلى من الأخرى، مّا أدى إلى حدوث خلافات بين الناس، لذلك بدأ التفكير الجاد لإيجاد بديل مناسب عن ذلك الأسلوب المتّبع، وفي تلك الفترة الزمنيّة استطاع الإنسان صقل المعادن المختلفة، ورافقه التفكير باختراع النّقود، وسكّها باستخدام تلك المعادن، وخصوصاً الثمينة منها، كالفضة، والذهب، لتنتشر العملات النقديّة، كوسيلة جديدة تُستخدم في البيع، والشراء وجميع التعاملات التجاريّة الأخرى. عرف الناس نوعَيْن من النقود لاستخدامهما في التداول، وهما: العملات المعدنيّة: تكون على أشكال دائريّة غالباً، وتُصنع من المعدن، وتُحمل فئات نقديّة صغيرة، أو متوسّطة حتى تسهّل في صرف المبالغ الماليّة الصغيرة. العملات الورقيّة: تكون على شكل أوراق، وتحمل فئات نقديّة كبيرة، وتُستخدم في دفع المبالغ الماليّة ذات القيم المرتفعة. كيفيّة صنع النقود الورقيّة النقود الورقيّة لا تُصنع من الورق العادي المستخدم في الكتابة، بل تُصنع من « القطن» ، لذلك نجد أنّ رائحتها غريبة بعض الشيء، فهذه رائحة القطن المصنوعة منه، والذي يُستخدم معه بعض الألوان، لإضافة الرّسومات، والأشكال، والرّموز الخاصّة بالعملة الورقيّة، وصناعتها تمرّ بمراحل متعدّدة: يوضع القطن في درجة حرارة عالية، ومن ثمّ يُضغط لمدّة ساعتَين. يُنظّف القطن بالماء حتى يصبح لونه أبيض ناصعاً. يُعجن القطن، ويُخلط عدّة مرّات حتى يصبح ملمسه مطابقاً لملمس النّقود. بعد أن تصبح العجينة رطبة، تُشكّل وفقاً لمقاسات، وأحجام الفئات النقديّة المستخدمة في الدّولة. تُلوّن العملات النقديّة البيضاء، وتحُدّد قيمتها الماليّة. يُكتب عليها اسم الدّولة، والجهة المسؤولة عن إصدار النقود «المصرف المركزيّ، أو وزارة الماليّة». توضع عليها صورة حاكم الدّولة، أو أحد الشخصيّات المشهورة فيها: كالأدباء، والعلماء، أو صورة لمعلَم أثريّ. تُضاف وسائل الأمن، والتي تحمي العملة الورقية من التزوير، ومنها: خيوط الأمان: وهي خيوط فسفوريّة تحتوي على رموز، وأرقام تدلّ على فئة العملة النقديّة، ومن الصعب تزويرها، والعلامات المائيّة: وهي صورة تظهر عند تعريضها للضّوء، وتعكس الرّسم الموجود في مقدّمة العملة الورقيّة، ويصعب نقله أو تقليده. بعد إتمام الإجراءات السابقة، تُجفّف الأوراق النقديّة، في أفران خاصّة بها، وتُجهّز من أجل طرحها من خلال البنوك، ومحلّات الصرافة. أسباب صناعتها هناك العديد من الأسباب التي أدّت إلى صناعة النقود الورقيّة، ومنها: تقليل المساحة التي كانت تشغلها النقود المعدنيّة في محلات الصّرافة. التمكّن من صرف المبالغ النقديّة الكبيرة بسهولة. سهولة حملها ونقلها من مكان إلى آخر.

Comments are now closed for this entry