MO1.pngيعدّ قصر الحمراء أحد أهم القصور الأثريّة ليس في الأندلس والعالم الإسلامي فحسب؛ بل في جميع أرجاء العالم.

شيّد هذا القصر الأثري الملك الأندلسي المسلم أبو عبد الله محمّد بن يوسف، والّذي يعود في نسبه إلى بني الأحمر، وقد تمّ تشييد هذا المبنى الرائع ما بين 1238 ميلاديّة و 1273 ميلاديّة في مملكة غرناطة في الأندلس في ذلك الوقت.

تمّ اختيار قصر الحمراء في العصر الحالي، وتحديداً في عام 2007 ميلاديّة، كواحد من الاثني عشر كنزاً من الكنوز الإسبانيّة، وقد شارك في هذا التصويت نحو 9000 شخص.

يقع قصر الحمراء في الأندلس - إسبانيا في العصر الحالي؛ حيث يبعد هذا القصر عن مدريد الإسبانيّة نحو 430 كيلو متراً تقريباً، ويقع إلى الجنوب منها.

تبلغ مساحة هذا القصر الكبير نحو 142 ألف متر مربًّع؛ حيث يبلغ طوله تقريباً نحو 740 متراً في الوقت الّذي يقدّر فيه عرضه بنحو 205 أمتار. أمّا سبب التسمية فهناك من قال إنّه بهذا الاسم نُسب إلى بني الأحمر، في الوقت الّذي ذهب فيه قسم آخر إلى أنّ سبب التسمية هو التربة الحمراء الّتي تمّ تشييد هذا المبنى عليها، وهناك من قال إنّ هناك قلاع مجاورة للقصر كان يطلق عليها قديماً اسم المدينة الحمراء.

من أبرز السمات الجماليّة التي استخدمت في تشييده الزخارف الإسلاميّة التي تشبه الزخارف المستعملة في السجاد، بالإضافة إلى تزيين الجدران بالأدعية والآيات القرآنيّة والمدائح الشعريّة، عدا عن بلاط القيشاني المنقوش الّذي يغطي الجدران من الأسفل.

هناك العديد من المعالم والمحتويات التي يحتوي عليها هذا القصر الإسلامي، والّتي منها «بهو الأسود» والّذي يعدّ علامةً مميّزةً من علامات القصر التاريخي، والّذي يحتوي على أسود رخاميّة تخرج المياه منها بحسب الساعة، وهناك أيضاً إلى جانب بهو الأسود قاعة الملوك، وقاعة بني سراج، والزاوية، ومتزيّن الملكة، واللندراخا، وغيرها.

 يمتاز قصر الحمراء بالعديد من المعالم الأخرى، منها الأبراج، كبرج الآكام، وبرج الماء، وبرج قمارش، وبرج القائل، وبرج الرؤوس، وبرج الأميرات، وبرج الأسيرة، وبرج المتزين، أيضاً هناك العديد من الأبواب المميّزة في هذا القصر الجميل منها: باب الشراب، وباب الغدور، وباب الشريعة، وباب الطباق، وباب السلاح.

 وبالقرب من قصر الحمراء هناك جنّة العريف، وهذه الجنّة تحتوي على جماليّات ولمسات فنيّة غاية في الرّوعة والإتقان والفنّ الأندلسي الرّائع الجميل.