b_100_56_16777215_01_images_image_M3(7).pngنوبل هو ألفريد برنارد نوبل المولود في يوم 21 أكتوبر من عام 1833 م، ويحمل الجنسية السويدية، ويعتبر أحد أبرز الكيميائيين، والمهندسين، وصانعي الأسلحة المبدعين، وله دور بارز في اختراع الكثير من الاختراعات التي ما زالت تُستخدم إلى يومنا هذا، وتوفي في يوم 10 ديسمبر من عام 1896م. وولد نوبل في مدينة ستوكهولم لعائلة فقيرة، وهو الابن الرابع لعمانوئيل نوبل، وكارولينا آندريتي، وأبدى منذ طفولته اهتمامات كبيرة في مجال الهندسة لا سيما المتفجرات، وتمكن من تعلم المبادئ الأساسية من والده، ولذلك درس في المعهد الملكي للتكنولوجيا في ستوكهولم، وقبل انتقاله مع والده إلى مدينة سانت بطرسبرغ في عام 1837 م، وكان له بعض الأعمال الفاشلة التي تمكن من تنميتها بعد انتقاله في شركة مصنعة للآلات والأدوات المتفجرة؛ حيث اخترع الخشب الرقائقي، وبدأ العمل على الطوربيد. بدأ في عام 1842 م بتدريس العديد من الطلاب دروساً خصوصية في مجالات الكيمياء، واللغات «الإنكليزية، والفرنسية، والألمانية، والروسية» لمدة سنة ونصف السنة، وبعد ذلك ذهب إلى مدينة باريس للعمل، والتقى هناك مع العديد من المخترعين الذين اكتسب منهم الخبرة الكبيرة.

 بعد ذلك عمل مع صديقه روبرت في حقول النفط الموجودة على طول بحر قزوين، وتمكنا من جمع ثروة كبيرة من خلالها، وخلال حياته حصد 355 براءة اختراع دولية، وكان له أثر في تأسيس أكثر من 90 شركة مصنعة للأسلحة.

 

جوائز نوبل

في عام 1888 م توفي شقيق نوبل «ألفريد لودفيج» خلال زيارته لمدينة كان الفرنسية بواسطة الديناميت الذي اخترعه نوبل آنذاك، وفي يوم 27 نوفمبر عام 1895 م كتب نوبل وصيته الأخيرة في باريس بجانب مال تركه لإنشاء جائزة نوبل حيث تمنح هذه الجائزة لشخص ترك بصمة في عالم الاختراعات دون النظر إلى جنسيته.

شملت جوائز نوبل مجالات العلوم الطبيعية، والكيمياء، والعلوم الطبية «علم وظائف الأعضاء»، والعمل الأدبي «صاحب الاتجاه المثالي»، كما تضمنت جائزة تمنح لشخص أو مجتمع يقوم بأكبر خدمة تجاه قضية دولية كالقمع، وتخليص الجيوش العالقة في مأزق، أو إنشاء مؤتمرات السلام.

وفاة نوبل: بعد اتهامه بالخيانة العظمى ضد فرنسا بعد بيعه باليستيتي «Ballistite» للبلاد الإيطالية، ونتيجة لذلك انتقل إلى مدينة سان ريمو في عام 1891م، وفي عام 1896 أُصيب نوبل بمرض القلب، ثم تعرض إلى سكتة دماغية أدت إلى منيته، وتوفي دون أن يعلم أحد من أسرته، وأصدقائه خبر وفاته، ودفن في منطقة نورا اسبلاتسن في مدينة ستوكهولم.

Comments are now closed for this entry