المحافظون في‮ ‬دولة الكويت ليسوا أفضل حالاً‮ ‬من المستشارين،‮ ‬فما هم إلا شخصيات في‮ ‬مراكز من المفترض أن تكون سياسية،‮ ‬لباسة بشوت،‮ ‬إلا أنهم في‮ ‬مراكز سياسية‮ »‬ترضية‮« ‬لأشخاص وتلميع لأشخاص لا أكثر ولا أقل‮.‬
فالمحافظ لا حول له ولا قوة،‮ ‬لا سلطة لديه ولا نفوذ،‮ ‬لا ميزانية،‮ ‬ولا إمكانات،‮ ‬لا قرار‮ ‬يتخذ،‮ ‬ولا تعليمات‮.‬
مركز سياسي‮ ‬مرموق،‮ ‬من المفترض أن تقدره الناس وتحترمه لمسماه ورتبته كوزير محافظ،‮ ‬لا أكثر ولا أقل‮. ‬والدليل أن اختيار المحافظين‮ ‬يقع على أناس محترمين مقدرين،‮ ‬أبناء عوائل محترمة،‮ ‬ولا‮ ‬يتم الاختيار بناء على القدرات والإمكانات والكفاءات‮.‬
فالمحافظ لا‮ ‬يستطيع ان‮ ‬يمون على العسكر الموجودين في‮ ‬محافظته والحال مع‮    ‬جميع الوزارات،‮ ‬اذ لا سلطة له عليهم،‮ ‬ولا تنسيق بين الوزارات ولا تقبل اقتراحاته أو مشاريعه من الوزراء بحجة أنهم من‮ ‬يساءلون سياسياً‮ ‬في‮ ‬البرلمان وبالتالي‮ ‬هم من‮ ‬يجب أن‮ ‬يضيفوا الدراسات ليتحملوا مسؤوليتها وليس المحافظ‮. ‬وكذلك لا‮ ‬يستطيع اقناع المواطنين بتوجهات الحكومة أو خطتها،‮ ‬والحال نفسه معهم فهو لا‮ ‬يستطيع ايصال آراء المواطنين ومتطلبات الوزارات إلى الحكومة‮.‬
فلماذا اذاًً‮ ‬المحافظ،‮ ‬وكيف‮ ‬يقبل المحافظون أن‮ ‬يكونوا في‮ ‬موقع لا‮ ‬يهش ولا‮ ‬ينش؟
كل دورهم الحقيقي‮ ‬الذي‮ ‬يظهرون فيه مرافقة ضيوف الدولة،‮ ‬إن دعت الحاجة لهم،‮ ‬وكان هناك نقص في‮ ‬الوزراء لكثرة الضيوف،‮ ‬فيتم استدعاؤهم لمرافقة هؤلاء الضيوف،‮ ‬أو افتتاح معرض للفنان فلان،‮ ‬أو سوق خيري‮ »‬للوجيهة‮« ‬الفلانية،‮ ‬أو استقبال الطلبة وخصوصا رياض الأطفال في‮ ‬مكتبه لكي‮ ‬يروا شخصية سياسية‮ »‬فاضية‮« ‬ما عندها شغل‮.. ‬والله العظيم عيب‮. ‬هل التقصير من المحافظين أنفسهم،‮ ‬وأنهم‮ ‬غير نشيطين،‮ ‬مكتفين بالبهرجة ولبس البشت‮: ‬وصل سعادة المحافظ‮.. ‬ذهب سعادة المحافظ‮! ‬أم التقصير من الدولة لعدم استغلالهم وعدم الاستفادة منهم كموظفين حكوميين‮ ‬يخدمون الدولة والنظام والمواطنين ومحافظاتهم التي‮ ‬يفترض أن‮ ‬يكونوا مسؤولين عنها ويتنافسون فيما بينهم على تطوير خدمات المحافظة بجميع اشكالها سواء كانت من البنية التحتية أو من الناحية الاجتماعية؟
سؤال محيّر‮.‬
لقد وصل الأمر ببعض المحافظين الى ان‮ ‬يأتي‮ ‬أحدهم في‮ ‬الصباح‮ »‬ليتقهوى‮« ‬ويستقبل أصدقاءه وأصحابه ويراجع مشاريعه التجارية‮ -‬إن وجدت‮- ‬ثم‮ ‬يعود للبيت،‮ ‬فهل هذا مسؤول أو قيادي؟
هناك من‮ ‬يقول ان المختار لديه امكانيات اكثر من المحافظ،‮ ‬فهو على الأقل‮ ‬يحتاجه الناس وقت الانتخابات للتصديق على هوياتهم الانتخابية للتصويت،‮ ‬لكن المحافظ ما دوره؟ وماذا‮ ‬يفعل ؟ لا شيء‮!‬
والله ولي‮ ‬التوفيق‮.‬
صباح المحمد