يطعم الطعام ويسقي الماء ويتدخل لإصلاح ذات البين

حامل خاتم سليمان.. يحب الذهب والإلكترونيات

رجل خمسيني يعيش في جزيرة لومبوك وسط المحيط الهادي ملكًا عليها يراعي حاجات أهلها وقبيلته يصفونه بأنه دمث الخلق غني المال ولا يرفض أي طلب كائن من كان غريب الأطوار والطباع يمتلك ثروة ضخمة بالاضافة إلى الخاتم الأزرق أو خاتم

التفاصيل

ترتبط بالحداثة والثورة والازدهار والكساد والحرب والسلام

القبعات.. من رموز للحرية إلى أدوات للوجاهة

قد نستطيع تصنيف وتحديد أجيال مختلفة من التاريخ بواسطة الكثير من الأشياء كالتكنولوجيا والعلوم والهندسة المعمارية.

لكن الأهم وقبل هذا كله أننا نستطيع التعرف عليهم من خلال موضة تلك العصور «القبعات».

فالقبعات ترتبط بالتاريخ الى الأبد ففي الماضي كانت القبعات

التفاصيل

الأساطير تتحدث عن نشأتها... والمسلمون سكنوها قديماً

 بيلوغرادتشي مدينة الجن والعجائب

يصفها الأوروبيون بمدينة العجائب المنسية حيث لم تسلط عليها أضواء الباحثين المختصين بما يكفي ولم تُسبر أغوارها بعد. انها مدينة صخور بيلوغرادتشي الطبيعية الرهيبة في بلغاريا التي تكاد تقارب أسطورة حضارة «المايا» بالمكسيك. هذه المدينة التي تتشكل على هيئة أخدود صخري

التفاصيل

معناها أن تتكلم بشيء ما وأنت تقصد غيره

الكناية في القرآن.. بلاغة وسحر بيان

بقلم: رائد الشنخنخ

لا يخفى أن نشأة أي ظاهرة لغوية هي نتيجة عوامل دافعة وعوامل مؤسسة لنشأة هذه الظاهرة وأنها لا تكون اعتباطية وإنما لتأدية وظيفةٍ مَّا فما العوامل الدافعة لذلك؟
أولاً - إن اللغة هي منتَج إنساني ولذلك فهي تتحرك

التفاصيل

الخط العربي  تاريخٌ من القداسة والجمال

بقلم: تغريد الهواشم

لا يشكل الخط العربي أداةً لتجسيد لغتنا العربية العريقة حضارةً وتاريخاً وفناً فحسب بل إنَّ هذا الفن أيضاً حمل أقدس رسالة اختص بنشرها العرب بين جميع البشر ألا وهي الرسالة الربانية ممثلة بـ «القرآن الكريم» ولهذا فإن

التفاصيل

منهم الرازي وابن الهيثم وابن سينا والكندي

زنادقة .. شيدوا حضارة المسلمين

ربما لم يمرّ العالم الإسلامي عموماً والعربي خصوصاً بحالة واضحة من الصراع السياسي والفِكـري في شأن مفاهيم الحداثة والرجعية التي يمثّل الصراع العلماني الأيديولوجي جزءاً محورياً منها كالتي يمرّ بها هذه الأيام.
ولكن التاريخ يؤكد أن معظم من يتم الاصطلاح

التفاصيل

لا علاقة لهم بسام بن نوح

الساميون .. سكان الجبال المرتفعة

بقلم: عدنان الطائي

كلنا نعلم بان المؤرخين قسموا البشرية إلى 3 أجناس عرقية وهي: السامية والحامية والآرية فكان نصيب العرب السامية ونصيب الأفارقة الحامية ونصيب الأوروبيين الآرية ما أدى هذا التقسيم إلى التباغض والكراهية حتى وصل الحال إلى التقاتل بين

التفاصيل